الثلاثاء، 12 مايو 2015

The Unbearable Lightness of Being

Lately I've been experiencing a new feeling. Every time I lose something, I can't help but feel relieved: A feeling of lightness. A feeling that makes me wish I could just remain burden free. 
The significance of my earthly belonging doesn't matter. It could range from my link to home: my phone, to a simple convenient object I use to stay hydrated: my thermos.
But the privilege of being an independent facing the thought of being free of responsibility is one that is unbearable, however light it may make me feel.

This fell in accordance with reading Milan Kundera's novel: The Unbearable Lightness of Being. I found it to be a complicatedly constructed piece of art that gave me both the delight of it's apparent subtlety, while also giving me the intellectual pleasure of sensing that every character, every word, every event being deliberately placed for the precision of adding to the greater meaning of the title chosen, to the pull between lightness and heaviness.

As in every other Kundera text I've experienced, the main purpose and accomplishment is aesthetic.

Perhaps the greatest contrast this novel provides is between the mundane filth we cannot help but produce yet reject as human beings and the ideals we hold at an ethereal level in what he deems as "Kitsch".

I continue to feel relief for a few seconds before I feel heavy as a crash deletes most of what I started out saying. 

الثلاثاء، 6 يناير 2015

هل تستطيع ان تقيم ظل شيء معوج؟

ها انذا في طريقي للبدء بمرحلة جديدة من حياتي، مرحلة حاولت جاهدة انجاحها في الممشى الذي تركته خلفي دون ان اوفق و قررت عوضاً أن التحق بالبحيرة الأكثر اتساعاً وعمقاً و التي تبتلعك تماماً ان لم تتعلم السباحة بسرعة. 

هناك اقتباس لا يدعم بالضرورة ما سبق و لكنه جميل في نظري و يستحق الوقوف عنده، و هو ايضاً جزء من كل ما تبقى في الخلف من تلك الايام الرمادية التي لم اكن متأكدة فيها من شيء، فلملمت ما أعتقدت وقتها انها أشلائي و ساعدتني على العودة الى الاستحمام واقفة بدلاً من تلك الحمامات الطويلة التي تأخذ وقتي كله.. ساعدتني على العودة الى رشدي، على تذكر أنني لست وحدي حتى و ان شعرت هكذا بين أقرب الناس الي.

و لكنها ايضاً شيء حملته معي لا لأنني في حاجة الى تذكار، انا التي تلتقط اسماء الغرباء بصعوبة و التي لا تمضي اسبوع دون ان تضيّع مفاتيحها. أنا التي قرر عقلها عوضاً ان يضع طاقته كلها في تذكر تفاصيل حيواتٍ مضت و تخيل أخرى لم تحدث بعد. و لكنني حملته لأنني "اريد" لذلك الشعور ان يتجدد معي كلما قرأت الاقتباس. لأنني أريد ان اتوه و افقد نفسي في بضعة جمل لو شعرت بالحاجة الى الانتقال للأزل في بضعة ثواني. أصبحت بطريقة ما مثال للنوستالجيا التي أعاني منها باستمرار دون أن تترك الآثار السلبية التي قد تبررها أمثلة أخرى. 

يسأل اللص باشفاق في رواية "اللص و الكلاب" لـ  نجيب محفوظ: " هل ستتخلى عني؟
فيرد قائلاً: معاذ الله!
فيتساءل في يأس: هل في وسعك بكل ما أوتيت من فضل أن تنقذني؟ 
فيباشر له: أنت تنقذ نفسك ان شئت.. 
فهمس لنفسه: أنا أقتل الأخرين..
ثم سأله  بصوت مرتفع: هل تستطيع ان تقيم ظل شيء معوج؟ 
فقال له برقة: أنا لا أهتم بالظلال! "