السبت، 11 نوفمبر، 2017

You don't need to reinvent the wheel.

You just have to reproduce it.

Surprisingly, that is a common sentence I've heard uttered as an undergrad from professors, lecturers and tutors trying to reassure us when it comes to essays. The aim of this course, they would say, is to make you as familiar as possible with the mechanics of a wheel. They are not interested in our pompous efforts of originality. Instead, they care about accuracy, precision and thoroughness, rightfully so. After all, wheels are meant to take us somewhere and they work perfectly the way they are.

But to me, it's stifling. I do not know how the wheel works, and to be honest, I'm not very interested in learning much about the process or mechanics behind it. As long as the purpose of the invention of is clear, and as long as I am able to somewhere using a wheel, I am happy. But this is exactly how I mistake myself to have understood how a wheel works, because essentially I understand the purpose... and I believe it to be enough.

But I'm wrong.

I'm as wrong as K was when she raised her hand in class a dull day in first year, before I got to know her, asking if it was okay to be original: to make the wheel out of glass, or to change its shape completely, rendering it a triangle... only to be answered 'the wheel should stay as it is. changing the colour might gain you some extra marks, but that is not expected of you just yet'. She tried to make it out of glass anyway, and stumbled. Her wheel broke before she even thought to install it. She then protested that the tools she was given were inadequate before denouncing the wheel a lie, the factories that make it exploitative, and the notion of 'going somewhere' a conspiracy!

I'm just like her. I was like her.

I now understand, that in order to 'invent' something, you need to appreciate how other things work. It took me some time to come to accept that, especially as someone who values their ability to be original and creative... but they're right. I now must focus on reproducing, on understanding the mechanics of things that already exists.

Picasso did it, didn't he? He learnt the rules before he broke them. He became part of the tradition and then changed it entirely from the inside.
M talked about that on a walk once, saying it was important to learn the way the world works because it is more rewarding to knowingly break the rules than to do so as a mistake. I nearly got hit by a car... I was ignoring the traffic lights. To M, I was being reckless. M explained if I was paying attention to the lights, and willingly walked in defiance, it would be worth it if I was hit by a car.

I am no Picasso, nor nearly as brilliant as M, nor even as brave as K when she rejected the rules and lived with the consequences.

But I need to start somewhere. No need to prove my originality at this point. All I need to do is prove my ability to understand and synthesize processes. I guess that is my blind-spot: I do not like processes and I think of them as being boring, but without them, original ideas may never come to life. If I am to one day reinvent the wheel, I must first learn what the first one looked like.... if only just to ensure I do not end up making a copy of whatever already exists.

I will reinvent the wheel... just not until I learn how to reproduce it. 

الجمعة، 13 أكتوبر، 2017

الثلاثاء، 10 أكتوبر، 2017

تفريغ اسئلة و أجوبة مختارة من موقع Ask قبل ما نمسح الأكاونت بشكل نهائي so pretentious lol

اقتباس من كتاب تحسي فيه يمثلك نوعا ما؟

over 1 year ago


هناك حديث في رواية "اللص و الكلاب" لنجيب محفوظ يدور بين سعيد (الشخصية الرئيسية) و شيخ يلجأ اليه سعيد. يتساءل قائلا "هل تستطيع ان تقيم ظل شي معوج؟" فيرد عليه الشيخ "انا لا اهتم بالظلال." - ليس اقتباس يمثلني، و لكنك أضفتي الى سؤالك "نوعا ما"، لان الاقتباس يذكرني بأننا لا نحتاج الا ان نكونوا نحن و ان نحاول إصلاح نفسنا الحالية دون ان نهتم كثيراً بما يبدو للناس ان لم نكن قادرين على تغيير رأيهم فينا. الحديث يذكرني بأن المهم هو فعل الصواب حتى اذا بدا ظله جنون او معيب لغيرنا.

What makes someone powerful? 

over 1 year ago

The ability to know themselves well and act accordingly to get what they want and need.

fave subject 

over 1 year ago

(This question was asked over a year ago so I'll try to look back and answer it according to that time).
Philosophy, I think.


What kind of movies do you like?

over 1 year ago

I prefer drama and character-focused movies. I also like European movies and low budget films that don't necessarily have more than a brilliant script.

What is your dream job? 

over 1 year ago

My "dream" jobs (emphasis on dream) include owning an icecream shop, being a pilot, a preschool teacher, a psychoanalyst, a professional photographer.. And maybe a small time theater actress.

What's something you do well? 

over 1 year ago

something i do well: being confused when asked questions about myself.

What you gonna name your kids?

over 1 year ago

long, meaningful names.

fav song

over 1 year ago

changes all the time. currently 'mirrors - Justin Temberlake' .

Do you believe that dreams can sometimes predict the future?

over 1 year ago

i do.

do you like your name? and if you had the choice of changing it, what would you pick?

over 1 year ago

i like it when i remember the story behind the naming :3 but i would have loved a longer name like 'Nariman' omg.

What is the most played song in your music library?

over 1 year ago

Surprisingly, 'Asleep' by 'The Smiths'.

الاثنين، 31 يوليو، 2017

خيانة مبررة

أول علامة ظهرت لي و أنا نائم، رأيتها في المنام تبتسم للجزار و أنا أقف بجانبها. كنا نقف سوياً أمام ثلاجة اللحوم، ابتسمت له و ابتسم لها و بدت لحظة الإبتسام طويلة، امتدت بقية الحلم. لم تهتم بوجودي حتى. تجاهلتني، أما أنا فـ تجاهلت العلامة لأنني كنت أعمى، غارق في الحزن، و أحمق. جاءني الحلم بعد بضعة أسابيع على رحيلها.

لم أبصر الا عندما وجدت سوار لم أره من قبل بين حاجياتها في ليلة باردة من الشهر الثاني على رحيلها. لحظتها رفعني مجرى الماء شيئاً فشيئاً حتى أصبحت أطفو. كان سوار ذهبي اللون و بسيط، ليس به الا زخرفة صغيرة تزيّن نصفه. لم أشتري لها هذا السوار. كانت تحب الحلي، و خاصة البسيطة منها التي تستطيع ارتداءها بلا مناسبة. ذلك اليوم الذي وجدتها فيه كانت ترتدي عينيها منسدلة كالستار على وجهها، و خاتم به فراشة معدنية. اشتريت لها خاتم الفراشة، و لكنني لم اشتري لها السوار.

كنت بين حاجياتها لأن الليالي بدت تصبح موحشة... و أردت أن أكون قريباً منها. رائحتها لا تزال معلقة بين أشياءها، كأنها قد خرجت من البيت منذ لحظات. كانت حلم يؤنسني و يعفيني دخول المواقع الممنوعة، و احيانا ً كان شبحها يكفيني و لكنني لم أحتمل تلك الليلة. لم أكن استطيع تخيّلها تصدني بصداع كما كانت تفعل بين حين و آخر. كل ما أردته هو أن أكون بالقرب منها.

في الليالي التي رفضتني فيها، لم أكن أردد عليها بأن الملائكة سوف تمضي الليلة و هي تدعو عليها لأنني اعتبرتها ملاك مثلهم. لم أكن أعلم بأن الشياطين كانت تضحك علي.

ليلة السوار كانت الليلة التي أردت أن أخذها عنوة سواء وافقت ام لا... سواء كانت موجودة او لا.

بعد ذلك، لم استطع العودة للنوم. بقيت أرتب أفكاري حتى علمت ماذا فعلت بالضبط: متى، كيف، و مع من.  

لا بد أنها أخفت عني هاتف، او كذبت بشأن مشاويرها مع أختها، او ما شابه. لم تكن تجيد استخدام التكنولوجيا، و بالكاد استطاعت اجراء مكالمة و لكن يبدو أن هذا لم يمنعها! لا بد أنها كانت على علاقة مع أحدهم.
لست مجنون. لم أتخيل كل هذا بسبب حلم و سوار. الأمر أكبر من ذلك. لقد أختفت. رحلت و تركتني. لا بد أنها فعلت هذا لتهرب بعيداً و تعيش أسرارها بحرية. لتنعدم أسرارها. هكذا لن تضطر ان تخفي عني هاتف او تكذب بشأن مشاويرها. لن تضطر أن تتظاهر بحبي.

كان عليّ ان اشتبه في الأمر مبكراً.

كان علي أن أعلم عندما وجدتها ذلك اليوم. كانت ساكنة، لا تتحرك، عينيها مغلقتين، تبدو و كأنها نائمة. بشرتها القمحية خالية من العيوب، على طرف الفراش في وضعية الجنين يد تحت رأسها و أخرى تحت بطنها، مرتدية خاتم الفراشة. كانت تحب النوم و كانت تأخذ قيلولات كثيرة أثناء النهار. و كنت أتركها لأنني أتخيلها تحمل جنين في أحشائها ينام معها. جنيني أنا. لا بد أن تكون قد استغلت ذلك لتتسلل الى الخارج و تفعل ما تريد أن تفعل.

أخبرتنا الطبيبة بعد فوات الأوان بأنها كانت حامل. لم أصدقها.

في عشية الرؤية الشرعية، خرجت في أبهى صورة، و ابتسمت لي ذات الابتسامة التي رأيتها في منامي تشاركها مع الجزار، و لكنني ظننتها ابتسامة مميزة لم تلاقي بها احد من قبلي. فترة خطوبتنا لم تمتد طويلاً اذ أنني كنت جاهز للزواج، خلالها أخبرتني أنها لم تدخل علاقة من قبل و لكن الكثيرون حاولوا توريطها في علاقات حب. أخبرتني عن زميلها الذي بعث لها رسائل حب لأسبوعين متواصلين قبل أن يستسلم. أخبرتني عن الرجل المتزوج الذي كان يمشي وراءها في الشارع و يتلو لها رقمه كلما رآها. ربما يكون زميلها قد عاد الى بعث رسائل الحب لها بعد زواجنا حتى أرسلت له رداً. لعلّ الرجل المتزوج وجد شارعنا و بدأ يمشي وراءها و يقرأ لها رقمه حتى حفظته.

ربما كان الحلم رؤية مسبقة، او ذكرى طمستها. كان الجزّار من الحلم هو ذات الجزّار الذي نتردد عليه. في رمضاننا الأول معاً اشترينا منه ما يكفينا اسبوعين، و منه نشتري أساس الأكلة التي تعدّها كل جمعة لأخذها معنا الى بيت أهلي. كنّا نذهب للسوق معاً. كنت أحب أن نذهب معاً لأنني أحب أن امضي الوقت معها، و هي كانت تشعر بالضجر بين أربعة جدران. كنا لا نزال نتعرف على بعض.

كان الجزّار خليلها. كيف لنظراتهم ان تغيب عني؟ لا بد أنهم تبادلوها كلما دخلنا معاً بطريقة جعلت منها شفرة يفهمون من خلالها ميعادهم القادم. كانوا يخططون تحت أنفي و لم ألحظ! كنت أحمق، و كلفني ذلك زوجتي و شرفي و رجولتي.

أخر مرة ذهبنا فيها للجزار معاً، اشترينا أفخاذ دجاج. كانت ترتدي عباءة بها فصوص في مكان الأزرار، و كانت تحدثني عن أول مرة هاجمتها هجمة ربو و هي في المدرسة، و ظنّ زملائها أنها تبالغ دهشتها عقب حصة الرياضة. كان تعليقي عن القصة مازح اذ سألتها ان كانت تبالغ بالفعل، و من ثم أشترينا أفخاذ الدجاج و خرجنا. لا بدّ أنهم تبادلوا النظرات و أنا أبحث عن النقود في جيبي، او عندما تفحصت الدجاج. نعم، لحظة تفحصي للدجاج كانت اللحظة التي اتفقوا فيها على الهرب معاً.

أحياناً كانت تتصل بي لتسألني عن ما أريد تناوله وقت الغذاء. معكرونة؟ لا، ليس ثانية. أقترح ما تمليه عليه بطني و من ثم تخبرني ما تحتاجه من السوق. في ذلك اليوم الذي وجدتها فيه، اتصلت منتصف النهار. معكرونة؟ لا، ليس ثانية. أريد فتات. أخبرتني ما تحتاج اليه. لم تطلب مني الذهاب الى الجزار. لا بد أنها كانت معه، تضحك علي و على غبائي.

كنّا نتحدث كثيراً، عن أحوالنا اليومية، عن توقعاتنا من الحياة، عن أسرارنا الدفينة و مشاعرنا تجاه البعض و ما حولنا. كنّا نخطط لمستقبلنا معاً، عن عدد أطفالنا. كنّا نريد أن ننجب ثلاثة: ولدين و بنت. لم نخبر غيرنا عن مخططاتنا هذه بالطبع، حتى عندما يسألوننا دون أن يسألوننا لو أنه يوجد طفل في الطريق كنّا نتمتم ان شاءالله لنتفادى بقية أسئلتهم غير المنطوقة. كان الأمر صعب عليها بالأخص. كانت تغلق على نفسها باب الحمام و تبكي عندما تصبح الأسئلة منطوقة، خالية من اشارات الإستفهام، على لسان أمي بعض أيام الجمعة. لم نكن نخبرهم في المرات التي أعتقدنا أن الطريق يرسم نفسه، محفف بالحليب و الحفاضات لأن الطريق قطع علينا مبكراً كل مرة. أخر مرة انتهت بحادث أودى بحياتها.

لا أدخل بين أشياءها كثيراً، حتى أنني لازلت لا أعلم بالضبط ما تملك. منذ أن رحلت، بقت أشياءها في مكانها كما هي. حاولوا الدخول و تنظيفها و لكنني لم أتركهم. بعد العزاء أرادوني أن أعود معهم و لكنني أبيت، و بقيت في شقتنا معتقداً أن شبحها سيكفيني. كنت مخطئاً.

عندما أخبرت أمي نيتي الزواج، سألتني أمي عن المواصفات التي أبحث عنها. طويلة؟ بيضاء؟ مليانة؟ صغيرة؟ لم أخبرها أنني أريدها قصيرة، تجيد الطبخ، و واسعة العينين... و مع هذا، كنت محظوظ بطولها و سعة عينيها التي رحبت بي كل يوم كأنها ترحب بشخص عرفته طيلة حياتها. و لكنني كنت مخطئ. كان علي أن أتمناها وفية.... او أقله أقل كمالاً مما كانت عليه، كان علي أن أتمنى أن يكون فيها كل ما لا يتمناه المرء في عروسه. كان فراقها ليكون أهون.

في اليوم الذي وجدته فيها و تحتها بركة حمراء، مرتدية خاتم الفراشة، خانتني ذاكرتي. هلعت و لم استطع تذكر أين وضعت مفتاح سيارتي، أين درّست السيارة، أو أنني أملك سيارة حتى. لم أتذكر رقم الإسعاف و لوهلة نسيت ضرورة اسعافها. حاولت إيقاظها و لكنها لم تتحرك، و أخبرت نفسي أنها ثقيلة النوم. أخبرت نفسي أنها طبخت فتات غارق في "مرقة" حمراء لطخت بسببها ملابسها. بعد ذلك نسيت ما حدث، لتخونني ذاكرتي اليوم و لبقية حياتي.

جاء أخي و حملها معي. نسيت الكثير بشأن اليوم الذي وجدته فيها و لكنني أتذكر بوضوح خاتم الفراشة. في سيارة أخي في طريقنا الى المشفى، كانت ساكنة و ممدة على ركبتي. نفرت منها. لم أفهم شعوري ذاك يومها، و لكنني لم أناقش نفسي. نزعت عنها خاتم الفراشة و دفعتها قليلاً لأخفف ثقلها. لم أردها فوقي بعد الآن. هذا الجسد الذي عرفته مثل باطن يدي لم يعد هو نفسه.

أخبرتنا الطبيبة بأنها تحمل جنين في أحشائها، بأن شيء ما حدث لكليهما أثناء نومها جعلها تجهضه و تموت نزفاً. لم أصدقها. كان بداخلها ابن الشيطان الذي سرقها مني و جعل منها جثة هامدة. ابن الجزّار الذي ذبحها بعيداً عن اتجاه القبلة. ابن الزنا الذي اشترت له السوار دون أن تخبرني. 

لا أريد أن اتساءل أين هم الآن و لكن ارادتي لا تنفعني، لتتسلل التوجسات شيئاً فشيئاً حتى أجزم أنهم في مكان بعيد عن هنا. حديقة الملاهي ربما او فيلا خمسة طوابق او سوق السعي. يلاعب الجزار ابني و يشير اليه أن يختار الخروف الأكبر حجماً، فيترك يدها و يقترب من السياج. ينظر اليها للحصول على موافقتها فترحب به بعينيها الواسعتين و تهز رأسها. تكتمل الصورة بإلتفاتها الى الجزار و ابتسامتها التي لاقتني بها اول و اخر مرة، الابتسامة التي رأيتها في المنام. 

المخادعة التي كانت يوماً ما زوجتي هربت مع الجزار و ابني و تركتني. 

هذه المرة سوف أقوم بالأمر على الوجه الصحيح. سوف أخبر أمي كيف أريدها و لن أترك شيء للحظ... هذه لن تتركني.

الثلاثاء، 11 يوليو، 2017

806 خبرة عمل

كل مكتب محاماة يجب ان يحتوي على أقلام، أجهزة كمبيوتر، أدوات لشحذ اللسان، أوراق، كراسي، علكة، لبوة او اثنتين و سكرتيرة تتبل لهن اللحم، قهوة، حب عذري بين زميلين، دبابيس، مجلدات، طقس مظلم و مبلل، نكت غير رسمية، ربطة عنق اضافية، سطل قمامة، مدير يهابه الجميع، مدير يمزح مع الجميع، غرفة اجتماعات، أدوات ختم، طابعات، متدربة تبحث عن النافذة.

و ليكون المكتب ناجح يجب أن يخلو من رنين الهواتف الشخصية، سندوتشات التن، الأطفال، العلكة، النوافذ، آلات التصوير، الكراسي المريحة، العلاقات العاطفية، المتدربات اللواتي يبحثن عن النافذة. 

*

اسمه هارفي، مثل شخصية مسلسل سوتس Suits، بتهجئة مختلفة. يرتدي عمامة سيخية أرجوانية و بدلة عمل باهتة اللون. يفتح الملف و من ثم ينظر الى أعلى ليفتح فمه و هو على وشك إلقاء نكتة مكررة و لكنه يغيّر رأيه. لا توجد نوافذ و لا يريد للكلمات أن تعلق بين الجدران فترتد عليه دون ان تلقى اهتمام من أحد من حوله.

في المكتب المقابل لمكتبه تجلس المسؤولة عن تدقيق الحسابات. طويلة و رشيقة العنق، تنظر بتمعن و إعتياد الى شاشة الكمبيوتر بطريقة تجعلك تتساءل كيف لم يطرأ على عظام عنقها شيء طيلة هذه السنوات التي تظهر على معالمها. تنقر على الطاولة بإصبعها و كأنها تستخدم آلة حاسبة، غير أنها هي نفسها الحاسبة. في أقصى يمينها، في ركن غارق بين الأوراق المتبعثرة، ينادي المرقط على هارفي، طالباً منه أن يقدم له خدمة، اتصل لي بالعميلة أرجوك! لقد ساعدتك في ذلك الأمر لو تتذكر، و يغمز له. يجادله هارفي و يذكره بأنه لم يزد الا الطين بلة عندما حاول مساعدته في  ذكر حاجة المكتب لألة قهوة جديدة للمدير، غير أنها أدت الى الخصم من رواتب الدور الثاني كلهم تحت حجة انهم أفسدوا الآلة الأولى.. و لكنه يستسلم سريعاً تحت لسان الآخر المرقط. يبحث هارفي عن الرقم في الملف الإلكتروني و يقوم بالخدمة. يتحصل من العميلة على المعلومات الضرورية و يرسلها في ملف الكتروني للآخر و من ثم يصلح عمامته بحركة تلقائية قبل أن ينهض ليصب لنفسه كوب آخر من القهوة.

على الجانب الآخر من الغرفة، في ركن لا يصله ضوء النوافذ تجلس المتدربة الحالمة. كل مكتب محاماة يجب أن يحتوي على نافذة لتدخل الضوء و الهواء النظيف لغرفة ممتلئة أشخاص يعملون سبعة ساعات متواصلة لا تفصل بينها الا استراحة الغذاء. و كل مكتب محاماة ناجح يجب أن يخلو من النوافذ لكي لا تصرف إنتباه الحالمون الذين يفضلون النظر الى الخارج و المجهول بدل الداخل الروتيني. هذا المكتب كان من النوع الذي يخشى على راحة الأشخاص بشكل مفرط.
المكتب محاط بنوافذ متتالية على كل جانب ممكن من المكتب. ضوء النهار يدخل و يوقظ الذين وضعتهم الملفات في غيبوبة من الركود الفكري، و لو أن الضوء أقرب الى اللون الرمادي نتيجة للطقس المظلم و المبلل؛ و الهواء النظيف يمر بين النوافذ لينتج حركة تلغي التنهدات التي تطغى على المكتب.
تبحث المتدربة عن النافذة الأجمل، و لكن كل النوافذ تطل على أجزاء قبيحة من الشارع. أحدها يطل على محل المواد الغذائية العملاق، و نافذة أخرى تطل على مكب قمامة فارغ، و أخرى على موقف سيارات. كل هذا لا يهم و لا يلغي فكرة أن تكون النافذة مكان جميل للنظر نحوه، فما يهم هو سماء صافية و لكنها لا تجدها، و بدل من ذلك يعترض هارفي النافذة و يقدم لها ملف جديد و يطلب منها ان تنظمه.

يعود هارفي لإرتشاف قهوته بروية خوفاً من سكبها خطأ على بدلته ثانيةً كما فعل الأسبوع الماضي و الذي قبله و قبله، خاصة و هو يفكر أنه لا يملك بدلة نظيفة أخرى و سيضطر أن يأتي ببدلة اليوم غداً مع تغيير طفيف في القميص و ربطة العنق، أما عمامته فقد يختار أن يغيرها الى اللون البرتقالي. يتذكر هارفي نكتة قالها الأسبوع الماضي عندما كان ربع المكتب تقريباً متغيّب لسبب او لأخر، و قرر أن يلقيها لعله يتلقى ضحكات هذه المرة. يفتح فمه و لا يغير رأيه هذه المرة، و لكن النتيجة لم تتغير كذلك... يبدو أنها لم تكن بسبب تغيّب المكتب إذاً. صاحبة الحاجب الرقيق تضحك على معظم نكته و لكنها لم تفعل ذلك هذه المرة. ما لا يعرفه هارفي هو أن حسها الفكاهي لم يتغير، و سبب غياب ضحكتها هذه المرة كانت لأنها لم تكن منتبهة و هي تحرق الجزء الخلفي من رأس المرقط بنظراتها. يوجد شيء يجري بينها و بين المرقط و الجميع يعلم و لا يعلم. هارفي يعلم لأنه يرى غزلهم المتواصل مع بعضهم و لكنه لا يعلم لأنه لا يهتم لأنه ليس المرقط و صاحبة الحاجب الرقيق ليست النادلة في المقهى الذي يقابل المكتب.

اسمه هارفي، مثل شخصية مسلسل سوتس Suits بتهجئة مختلفة. يصلح هارفي عمامته تلقائياً و هو ينظم أوراقه استعداداً للعودة الى البيت. يأخذ نظرة خاطفة نحو المقهى المقابل للمكتب و يتذكر أن يضيف الى قائمة مهامه للغد إرسال إنذار أخير للمقهى أن يدفع ديونه أو أن يتم بيعه لوكيل المكتب ليصبح مقهى كوستا جديد. يرتشف هارفي أخر قطرة قهوة في كوبه و يخرج من المكتب ليعيد يومه ثانية في الغد. 

*

كل مكتب محاماة يجب أن يحتوي على مجلدات، هواتف، قهوة، نوافذ و شخصية تشبه هارفي. 
و ليكون المكتب ناجح يجب أن يخلو من الذباب، العلكة، روائح الجوارب الكريهة، النوافذ، و حبكة قصة. 

السبت، 8 يوليو، 2017

400 عنكبوتة

عندما كنت صغيرة، شاهدت على شاشة التلفاز، أمام خلفية سوداء، رجل يقف الى جانب شجرة صغيرة ممتلئة عناكب ملوّنة في مكان الثمار. كان برنامج تعليمي على قناة أطفال، هدفها تعريف الأطفال بعالم العناكاب ككائنات حية. أثارني تلقيب مقدم البرنامج للعناكب بالوحوش الصغيرة little monsters، و أعجبتني فكرة أن يترجم أحدهم و أخيراً شيء مستحيل الى واقع من خلال تشبيه... أتذكر الحماس الذي غلبني و أنا أحلل ما قاله المقدم، متفائلة بفكرة وجود الوحوش التي كنت أعلم أنها غير موجودة في سني السادسة أنذاك. أخبرت غيري "إن الوحوش حقيقية! وجودها ليس خيال! إنها فقط أقرب للواقع قليلاً." أقنعت نفسي أن المذيع عبقري و أردت أن أعلم المزيد... أعتبرت ما قاله سر لا يعلم عنه الكثيرون. حسناً العناكب وحوش، و ماذا أيضاً؟ هل النجوم هي في الواقع لمبات؟ هل تم بناء الجبال من قبل البشر؟ هل يعتبر المتشرد العالم كله بيته - لأنه تقنياً كذلك؟ هل يعتبر الكذب سحر لأنه يؤثر في تصرفات الغير؟ هل يمثل جدول المدرسة بلورة تتنبأ بالمستقبل لأنها تقنياً تفعل ذلك؟

أصبحت كلمة "تقنياً" كلمتي المفضلة أثناء بلوغي لأنها كانت الجسر الذي يربط بين الخيال و الواقع، و تجعل المستحيل ممكن.

لم تكن الخلفية السوداء و هالة الضوء التي اضاءت الشجرة السبب الوحيد في سحري، و لا لفظ "وحوش". بل كان الأمر له علاقة بإمكانية تحوّل الخيال الذي سحقه عالم الواقع الى شيء ممتع و ممكن. أصبح رجل الثلج حي لأنه يرتدي ملابس، و قصور رمال البحر مسكونة من قبل الميكروبات الصغيرة التي تسكن الرمال، و حذاء أمي سيارة للدمية. كل شيء ممكن، إنها فقط الزاوية التي ننظر منها. 

لا أخشى العناكب = لا أخشى الوحوش. 

عنكبوتة صغيرة بعيدة عن شبكتها، بنية مقابل فتحة قابس الكهرباء الأبيض. ما هي أحلامك، طموحاتك و آمالك؟ 
- لا أعلم. الحقيقة انني لم أفكر يوماً بأن تكون لدي أحلام. لطالما كنت جزء من كوابيس المتشائمون، السبب في تحقيق أهداف أبطال الكوميكس، وجودي تسحقه صرخات البنات. 

ما هي كوابيسك، اسبابك، دعواتك؟ 

- لن أخبرك. 

و تفر العنكوبتة من أمامي. لا تزال بعيدة عن شبكتها، بنية ازاء الحائط الرمادي. لا أقبض عليها و أتركها تعيش يوم أخر لربما تصل أحلام المتفاءلون، و تصبح أقرب لتحقيق أهدافها الخاصة، كل هذا و هي في قطعة واحدة.

عنكبوتة بنية صغيرة، لم أرى مثلها من قبل (بإستثناء الأمس عندما رأيتها و تجاهلتها في نفس المكان الذي وجدتها فيه اليوم)... و على الأرجح مذكر (أي عنكبوت لا عنكبوتة) لصغر حجمها. 

اختفت. 

وجودها لا يزعجني لأنها ليست مشعرة و عملاقة مثل تلك التي رأيتها كطفلة في فيلم رعب. لأنها وحش. 

الخميس، 6 يوليو، 2017

326 نصائح كيرت

صدقني، وقتك لن يضيع بين هذه الجمل. البداية قريبة جداً من النهاية، و النهاية اقتربت. ألتقي بكيرت فونغات، إنه كاتب و روائي سمعت عنه و لكنني لم اقرأ له... لم اقرأ له الا سبب كتابة هذه الأسطر*، و لذا انت مدين له بشكر او بلعنة. لا أعلم عن كيرت شيء و لكنني سأخذ بنصيحته و أقرر بأنه عطش هذه اللحظة، يريد كأس من الماء. لكوني لا أعرف كيرت، يصح أن أفترض بأنه رجل شهم و طيب و لطيف و ذكي و شجاع و به كل الصفات التي قال بها الفلاسفة اليونانيون القدماء كمقدمة لفضيلة الحسن بالظن، غير أن كيرت وقع في معضلة: إنه عطش (يريد شيء)، و لكنه عالق في غرفة مع ثلاثة أشخاص آخرين و يوجد كأس ماء وحيد وجده و هو يبحث بين الأرفف عن مخرج (و لا يستطيع الحصول عليه بسهولة). لم يتناول كيرت و لا باقي الأشخاص شيء منذ ثلاثة أيام. يوجد الشيخ العجوز الحكيم و خبراته الحياتية بين أذنيه؛ يوجد الطفل الصغير الذي يمثل مستقبل الغد؛ و توجد المرأة الشابة و أمامها بطنها بها طفل يمثلون معاً الخصوبة و الغصون و الأزهار. كلهم عطشين. كلهم يريدون كأس من الماء. ليس بالضرورة هذه الكأس التي بينهم اذ لا يعلمون بشأنه، و لكنهم يريدون كأس من الماء. المعضلة في الاختيار الذي وجد كيرت نفسه أمامه: هل يشربه وحده؟ هل يختار الحكمة، المستقبل، إستمرارية الحياة؟ لو أنني قرأت كتاباته من قبل، ربما استطعت استنتاج خطوته القادمة و لكنني لا أعلم الا عن خوفه من داء الرئة. فلنفنح نافذة! فلنمنح كيرت شخصية و لنترك له فرصة الصلاة للإله الذي يؤمن به: رب سماوي، القمر، الإلهام، العلم. يقف كيرت أمام النافذة و يستنجد بسبب وجوده. إنها ليلة باردة، و سوف يدعو كيرت أن يستيقظ اليوم القادم و قد تقرر له مصيره و مصير الشيخ، الطفل، الأم و بطنها؛ مصير كأس الماء الوحيد. يستيقظ كيرت و هو يسعل، استيقظ و به داء الرئة. لقد ردّ عليه إلهه، و قد نزل عليه الوحي على هيئة سعال. أماّ الصراصير التي دخلت الغرفة من خلال النافذة، فقد أكلت نهاية القصة.

__________________________________________________________________
*نصائح كيرت:
  1. Use the time of a total stranger in such a way that he or she will not feel the time was wasted.
  2. Give the reader at least one character he or she can root for.
  3. Every character should want something, even if it is only a glass of water.
  4. Every sentence must do one of two things--reveal character or advance the action.
  5. Start as close to the end as possible.
  6. Be a sadist. No matter how sweet and innocent your leading characters, make awful things happen to them--in order that the reader may see what they are made of.
  7. Write to please just one person. If you open a window and make love to the world, so to speak, your story will get pneumonia.
  8. Give your readers as much information as possible as soon as possible. To heck with suspense. Readers should have such complete understanding of what is going on, where and why, that they could finish the story themselves, should cockroaches eat the last few pages.